انتشال عامل حيا بعد 48 ساعة تحت الأنقاض في منجم قرب مراكش

14.01.2016 عبد الكريم ياسين  7332   قراءة 0   تعليق

تمكنت عناصر الوقاية المدنية بمنطقة تمصلوحت، صباح أمس الأربعاء، من انتشال عامل حيا، بعد 48 ساعة قضاها تحت الأنقاض بمنجم كماسة بضواحي مراكش، الذي يعد أهم منجم معدني بالمغرب.

وحسب مصادر مطلعة، فإن الضحية كان رفقة عامل آخر يباشران التنقيب عن المعادن بالمنجم المذكور، أول أمس الثلاثاء، قبل أن يفاجئا بانهيار الأتربة عليهما ما أسفر عن إصابة أحدهما برضوض في أنحاء مختلفة من جسمه، ودفن العامل الآخر تحت الأنقاض.

وأضافت المصادر نفسها أن العاملين نقلا إلى قسم المستعجلات بمستشفى ابن طفيل بمراكش، لإخضاعهما للعلاجات الضرورية، ووضعهما تحت المراقبة الطبية.

وانتقلت عناصر الدرك الملكي بمركز تامصلوحت التابع للقيادة الجهوية للدرك بمراكش والوقاية المدنية والسلطات المحلية، إلى مكان الحادث، لمعرفة ظروفه وملابساته.

وتقدر مدخرات المنجم، التابع للجماعة القروية تمصلوحت بضواحي مراكش، بحوالي 12 مليون طن من الزنك، ونشاط استغلالي يمتد على مدى 16 عاما، بمعدل 750 ألف طن من الزنك سنويا، بالإضافة إلى الرصاص والنحاس والفضة.

ويفوق هذا المنجم، من حيث الحجم، مجموع المناجم المغربية الأخرى المنتجة للمرتكزات غير الحديدية، ويعد من بين المناجم العشرة المعدنية الأولى في العالم، التي يتعدى إنتاجها من الزنك 75 ألف طن في العام، ويمثل إنتاج كماسة 60 في المائة من إنتاج أهم منجم للزنك في العالم، هو منجم "باين بوانت" في كندا.

إقرأ أيضا

follow-us

المغربية على الفايسبوك