يعرضان خارج المسابقة الرسمية ضمن برنامج تكريم الكوميدي "عبد الرؤوف"

"عمي" و"ماجد" يمثلان السينما المغربية في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش

08.12.2016 عبد الكريم ياسين  20300   قراءة 0   تعليق

تتواصل بمدينة مراكش فعاليات الدورة السادسة عشرة من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، بين عروض أفلام تتنافس على جوائز المهرجان، وعروض متنوعة خارج المسابقة، وفقرات تكريم، ودروس في السينما، ولقاءات مفتوحة بين النجوم وجمهور المدينة.

FIFM-Abderraouf-Ass.jpg

 ويتمثل الحضور المغربي، الغائب عن المسابقة الرسمية في دورة هذه السنة، من خلال الأفلام المبرمجة خارج المسابقة، في الفيلم الروائي الطويل "عمي"، لمخرجه نسيم عباسي، الذي يستضيف المهرجان عرضه العالمي الأول خارج المسابقة الرسمية ضمن برنامج تكريم بطل الفيلم، الممثل عبد الرحيم التونسي المعروف بـ"عبد الرؤوف"، الذي يلعب دور البطولة في الفيلم.

وتدور قصة الفيلم، الذي حصل على دعم من المركز السينمائي المغربي، حول ممثل حقق شهرة كبيرة في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، ثم خفتت شهرته بعد ذلك، بينما ابنة أخيه ممثلة مكافحة تسعى جاهدة لتكون ممثلة ناجحة ومشهورة، وتكشف في زيارته لها عن العديد من جوانب صناعة الأفلام بالمغرب، خاصةً الجانب المظلم منها.

يشارك في بطولة فيلم "عمي" عالية الركاب، وعبد الرحيم التونسي، ومنال الصديقي، وسعاد العلوي، وابتسام العروسي، ومجيد لكرون، ومحمد الخياري، ونور الدين بكر، وإبراهيم خاي، وهاجر الشركي.

كما يعرض المهرجان الدولي للفيلم بمراكش الفيلم المغربي "ماجد" بساحة جامع الفنا، وهو أول فيلم طويل للمخرج نسيم عباسي، يحكي قصة فتى يتيم في العاشرة من عمره يدعى "ماجد"، يعيش في منطقة المحمدية، ولا يتذكر ملامح وجهي والديه اللذين توفيا في حريق، يعتني به شقيقه الذي يحلم بالسفر إلى النرويج، بينما يخبره بإمكانية وجود صور للوالدين عند الجيران السابقين، الذين يعيشون في الدارالبيضاء، وبصحبة صديقه "العربي"، يقرر "ماجد" فعل المستحيل من أجل الحصول على هذه الصور.

ويشارك في بطولة هذا الفيلم، الذي نال العديد من الجوائز في مهرجانات سينمائية عربية ودولية، الطفلان إبراهيم البقالي، ولطفي صابر، بالإضافة إلى وسيم الزيدي، وعبد الله العمراني، وعبد الرحيم التونسي، وعزيز الحطاب، وآخرين.

وتظل الأفلام غير المشاركة في المسابقة الرسمية وفية لبرمجة المهرجان، التي دأبت على الانفتاح على أفلام جديدة كان أبطالها نجوما، وتناولت مواضيع قوية، فضلا عن أنها تحظى بإعجاب جمهور السينما، كما هو الحال بالنسبة لفيلم الافتتاح "عصر الظلال" للمخرج الكوري كيم جي-وون، وفيلم الاختتام "وداعا برلين" للمخرج الألماني فاتح أكين.

وفضلا عن الحضور المغربي في الدورة السادسة عشرة من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، تحضر في المسابقة الرسمية للمهرجان أعمال من إيران والصين وجنوب إفريقيا وروسيا والنمسا وبلجيكا والدنمارك ورومانيا وأمريكا وألمانيا، وضمنها سبعة أعمال هي الأولى أو الثانية لمخرجيها، وتعطى فيها الأولوية للمواهب الشابة، مع الاستمتاع بالإبداعات السينمائية في تنوعها.

 

(سوري)

 

 

إقرأ أيضا

follow-us

المغربية على الفايسبوك