إحداث لجان لمراقبة نقط البيع وضمان الجودة واحترام ضوابط التركيب والاستعمال

سخانات الماء "القاتلة" تستنفر وزارتي الداخلية والصناعة

13.01.2017 فؤاد اليماني  5318   قراءة 0   تعليق

02-a-droite-b.jpg

   عجل تنامي حوادث التسمم بأحادي أكسيد الكربون الناجم أساسا عن سخانات الماء، باستنفار وزارتي الداخلية والصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد والرقمي من أجل السهر على ضمان احترام ضوابط تركيب واستعمال هذه السخانات.

وشكلت الوزارتان لجانا إقليمية مشتركة، تضم ممثلين عنهما، مكلفة بمراقبة نقاط بيع سخانات الماء بالغاز، من أجل ضمان ملاءمة هذه الأجهزة مع معايير السلامة الضرورية.

وأفاد بلاغ مشترك للوزارتين أن مستعملي سخانات الماء مدعوون، قصد تفادي حالات التسمم بغاز أحادي أكسيد الكربون، مطالبون باحترام ضوابط تركيب واستعمال هذه الأجهزة واتباع سلسلة من التوصيات الخاصة بها.

وأوضح البلاغ أنه سجل تنامي حالات الوفاة أو الاستشفاء جراء التسمم بأحادي أكسيد الكربون خلال استعمال آلات تسخين الماء التي تشغل بالغاز، وأن هذه التسممات ناجمة، أساسا، عن سوء تشغيل هذه الأجهزة، كغياب التهوية الكافية.

وأبرز أن غياب التهوية المتواصلة بالأوكسيجين وعدم توجيه الغاز المحترق نحو الخارج عبر قنوات ملائمة هما السببان الرئيسيان وراء تسجيل مثل هذه الحوادث.

ودعت الوزارتان مستعملي هذه الأجهزة إلى اتباع سلسلة من التوصيات، سيما الاطلاع على الإرشادات التقنية الخاصة بالجهاز قبل تركيبه، والإرشادات الخاصة بالتشغيل، وتكليف تقني مهني مؤهل بعملية التركيب، وعدم تثبيت سخان الماء في مكان مغلق يفتقد التهوية، وتركيب قنوات لتوجيه الغاز المحترق نحو الخارج، موضحتين أن احترام هذه التوجيهات سيمكن المستعملين من الاستفادة من مزايا هذه الأجهزة دون مخاطر.

كما سجل المركز المغربي لمحاربة التسمم ولليقظة الدوائية التابع لوزارة الصحة العديد من حالات الوفيات الناتجة عن التسمم بغاز أحادي أكسيد الكربون، رغم الحملات التحسيسية التي يقوم بها المركز سنويا ودور وسائل الإعلام في هذا المجال.

وذكرت وزارة الصحة أن هذه الوفيات مثيرة للقلق، خاصة أنها تحدث عن طريق الخطأ وفي المنزل في أغلب الأحيان، وأن السبب الرئيسي للتسمم بأحادي أكسيد الكربون هو آلات التدفئة وآلات تسخين الماء التي تشتغل بالغاز وآلات التسخين التقليدية كالكانون.

وأضافت أن التسمم يحدث عندما لا تتوفر الآلات على معايير الجودة والسلامة وعندما يوضع سخان الماء في الحمام أو في مكان ضيق أو يستعمل الكانون أو قنينة الغاز داخل المنزل دون تهوية.

وللوقاية من التسمم، شددت الوزارة على ضرورة التأكد من أن الآلات بها علامة الجودة والسلامة، والالتزام بكيفية استعمال الأجهزة مع صيانتها مرة في السنة من طرف مهني، فضلا عن تجنب وضع سخان الماء في الحمام أو في أي مكان ضيق.

كما دعت للحرص على عدم استعمال الكانون أو قنينة الغاز داخل المنزل دون تهوية، وعدم النوم وترك الكانون أو أية آلة للتدفئة مشغلة.

وأشار البلاغ إلى أنه في حالة التسمم، يجب تهوية المكان فورا بفتح الأبواب والنوافذ، وتوقيف مصدر انبعاث الغاز إذا أمكن مع خروج كل من يوجد بمكان الحادث والاتصال بالمركز المغربي لمحاربة التسمم على الرقم الاقتصادي 0801000180، مضيفا أن هناك أطباء متخصصين رهن الإشارة في حالة تسمم أو للاستشارة لتفادي الوقوع في التسمم.

ومن بين الحوادث التي سجلت خلال الشهر الجاري، وخلفت وفاة أزيد من 10 أشخاص، مصرع أربعة شباب تشاديين، طلبة بجامعة الحسن الأول بسطات، جراء الاختناق بغاز البوتان في شقة كانوا يقطنون بها.

وفي الخميسات، كانت السلطات المحلية عثرت على ستة أفراد من أسرة واحدة جثثا هامدة، بحي الرتاحة، بسبب تسرب للغاز، ويتعلق الأمر بأربع فتيات ووالديهما.

 

إقرأ أيضا

follow-us

المغربية على الفايسبوك