تعيين مهدي سلموني الزرهوني عضوا بهيئة الخبراء الدوليين لمنظمة الأمم المتحدة

20.03.2017 المغربية  25070   قراءة 0   تعليق

ZARHOUNIONU.jpg

تم تعيين مهدي سلموني الزرهوني، المؤسس لأحد أولى مكاتب الاستشارة في مجال الملكية الصناعية بالمغرب والحكم الدولي في الملكية الصناعية، عضوا في هيئة الخبراء الدوليين المعتمدين من قبل منظمة الأمم المتحدة. وأقيم حفل التعيين في تونس على هامش دورة للهيئة، بحضور رئيسها جاك فيالات، والعديد من الشخصيات التونسية والأجنبية. ويعد مهدي سلموني الزرهوني، أول مغربي بقائمة الخبراء في مجال التحكيم الدولي والملكية الفكرية.
وتضم هيئة الخبراء الدوليين، التي يوجد مقرها بجنيف، العديد من الخبراء من جميع الدول. وهي تهدف، حسب بلاغ توصلت "الصحراء المغربية" بنسخة منه، إلى تقديم الخبراء المعترف والموثوق بهم، إلى جميع الجهات والبعثات المانحة.
يذكر أن المفوضية الأوروبية هي أول مموَل عالمي للخبرات الدولية قبل البنوك التنموية. تحت إشراف ألمانيا، تظهر توقعات 2017-2021 الميزانية الكبيرة المخصصة للخبرات الاستشارية والتدقيق ....
وجاء في البلاغ أنه لكي تصبح عضوا، يجب على المرشحين أن يكونوا من ذوي الخبرات الدولية والوطنية المعترف بها والمصادق عليها، وأن يكونوا قادرين على إحراز تقدم في إطار البعثات الدولية والتحلي بأعلى درجات النزاهة، ويتوفرون على مسار تكويني عال يتماشى مع بعثات الخبير الدولي وتطوره. يؤكد مهدي سلموني الزرهوني "أنا سعيد جدا بهذا التعيين كأول خبير مغربي ومستشار في مجال الملكية الصناعية. حيث سأعمل على المساهمة في إشعاع الخبرة المغربية بمجال الملكية الفكرية وبالتحكيم في إطار البعثات الدولية المعتمدة من جانب الاتحاد الأوروبي وكذا منظمة الأمم المتحدة، وبنوك التنمية والدول، خاصة في دعم ومواكبة النظم القانونية للبلدان الإفريقية وفقا للمسار الإفريقي الجديد الذي حدده جلالة الملك".

بعد هذا التعيين، لن يدخر مهدي سلموني الزرهوني، جهدا لدعوة هيئة الخبراء الدوليين، خلال الشهور المقبلة، من أجل عقد جلسة في المغرب. وهي وسيلة لتعزيز مكانة المغرب داخل الهيئة. وقد تم بالفعل ربط الاتصالات على المستوى الإفريقي والعربي من أجل تجميع الخبراء الدوليين وجعل المغرب منصة إفريقية للخبرات الدولية، يضيف مهدي سلموني الزرهوني.

إقرأ أيضا

follow-us

المغربية على الفايسبوك