في رسالة سامية بمناسبة حفل تأبيني أقيم في الذكرى الخامسة لوفاة عماد بن زياتن تلاها مستشار جلالته عمر عزيمان

جلالة الملك يدعو الضمائر الحية والقوى المحبة للسلام للتصدي لانتشار أفكار التطرف والظلامية

11.03.2017 المغربية  3874   قراءة 0   تعليق

sketch-b.jpg

أقيم اليوم السبت بمدينة المضيق، حفل تأبيني إحياء للذكرى الخامسة لوفاة عماد ابن زياتن، الذي قضى في حادث إرهابي في تولوز سنة 2012.

وتميز هذا الحفل، الذي نظمته جمعية عماد للشباب والسلام، التي ترأسها لطيفة ابن زياتن، أم الفقيد، بإلقاء الرسالة الملكية السامية التي وجهها صاحب الجلالة الملك محمد السادس بالمناسبة، والتي تلاها مستشار صاحب الجلالة، عمر عزيمان.

ودعا صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، جميع الضمائر الحية، وكل القوى المحبة للسلام والحياة والتسامح، للتصدي لانتشار أفكار التطرف والظلامية، مشددا جلالته على رفض المزايدة على الإسلام.

وأضاف جلالة الملك "نتطلع لأن تقوم فعاليات المجتمع المدني، بدورها في توعية وتأطير الشباب، وتنويرهم بشأن مخاطر التطرف والانغلاق".

ولم يفت جلالة الملك الإشادة بشكل خاص بالمبادرات التي تقوم بها السيدة لطيفة بن زياتن، والدة الفقيد عماد بن زياتن ، من خلال الجمعية التي أسستها، لنشر ثقافة السلم والتسامح والعيش المشترك.

وفي ما يلي نص الرسالة الملكية السامية:

"الحمد لله، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه.
حضرات السيدات والسادة،
لقد أبينا إلا أن نشارك معكم اليوم، في تخليد الذكرى الخامسة لاغتيال الإرهاب الآثم للمرحوم عماد بن زياتن، تعبيرا منا عما نوليه لأبنائنا المقيمين بالخارج، من رعاية واهتمام، في السراء والضراء.
وهي مناسبة، تمتزج فيها مشاعر الألم والأمل، لما تحمله من معاني ودلالات متناقضة.
أما الألم، فيأتي في سياق استحضار فقدان أم وعائلة لابنها، وهو في ريعان شبابه؛ حيث نشاطرهم اليوم، كما تقاسمنا معهم بالأمس، مشاعر الحزن لاغتيال إنسان بريء، خلال القيام بواجبه المهني والوطني.
وأما الأمل، فمبعثه الإجماع على رفض الإرهاب، وكذا المبادرات الإيجابية، التي انبثقت بعد هذا الحادث، وفي طليعتها، ما تقوم به والدة الفقيد السيدة لطيفة بن زياتن، من خلال الجمعية التي أسستها، لنشر ثقافة السلم والتسامح والعيش المشترك.

حضرات السيدات والسادة،
إننا نستشعر مرارة فقدان أم لابنها، ونستحضر مكانته في قلبها. ولكننا في نفس الوقت، نقدر رد فعلها الرصين والحكيم، عقب هذا المصاب الأليم.
فبدل أن تستسلم لمشاعر اليأس، وتخضع لنزوعات الغضب والكراهية، فقد برهنت السيدة لطيفة بن زياتن أنها مثال حي للصبر والتسامح. 
كما أبانت عن قدرتها، بكل عزم وتبصر، على تحويل الآلام إلى آمال، والحقد إلى محبة، والموت إلى رافعة للتمسك بالحياة.
وقد استطاعت، بإرادة قوية، ووعي متميز، أن تبعث رسالة أمل وسلام، وأن تقول لدعاة الإرهاب، أنهم لن ينا ولوا منا، ومن عزيمتنا على العيش المشترك.
وإننا نحيي فيها اعتزازها بالانتماء لوطنها المغرب، وتشبثها بمقدساته، حيث اختارت دفن فقيدها في أرض أجداده.
كما نقدر اندماجها داخل المجتمع الفرنسي، كمواطنة مسؤولة، واحترامها للقيم والقوانين الفرنسية.

حضرات السيدات والسادة،
إننا نعرف ما يعانيه المسلمون عموما، والمغاربة خصوصا، بالدول الغربية، بسبب الخلط الجائر والمرفوض، بين الإسلام والإرهاب، الذي يروج له البعض، عن جهل أحيانا، وعن طريق العمد، وبغرض الإساءة أحيانا أخرى.
وخير وسيلة لمواجهة هذه الأفكار المتطرفة، والدفاع في نفس الوقت، عن براءة الإسلام وسماحته، من الاتهامات التي تلصق به ظلما وعدوانا، هي التشبث بقيمه العليا، وبالتقاليد المغربية الأصيلة، الداعية إلى المحبة والإخاء، والتعايش بين مختلف الشعوب والديانات.
وقد سبق لي أن نبهت في خطاب 20 غشت الماضي، إلى أن الإسلام بريء من الإرهاب، وأن الإرهابيين ليسوا مسلمين، ولا يربطهم بالإسلام، إلا تفسيرهم الخاطئ، لتبرير حماقاتهم. 
إننا نرفض المزايدة على الإسلام، وندعو جميع الضمائر الحية، وكل القوى المحبة للسلام والحياة والتسامح، للتصدي لانتشار أفكار التطرف والظلامية، ولدعاة التكفير والعنف والإرهاب.
وفي هذا الإطار، نتطلع لأن تقوم فعاليات المجتمع المدني، بدورها في توعية وتأطير الشباب، وتنويرهم بشأن مخاطر التطرف والانغلاق، ومواجهة الحملة التي تحاول تشويه صورة الإسلام، سواء من طرف الإرهابيين، أو من طرف أولئك الذين يستغلون العمليات الإرهابية، لاتهام الإسلام والمسلمين.
ولا يفوتنا في الختام، أن نعبر للسيدة لطيفة بن زياتن ولجمعيتها، ومن خلالها لكافة الهيآت الجمعوية المعنية، بالمغرب وبالخارج، عن تقديرنا للجهود الخيرة، والمبادرات البناءة، التي تقوم بها لتوعية الشباب، وتربيتهم على قيم التسامح والانفتاح وقبول الآخر.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

إقرأ أيضا

follow-us

المغربية على الفايسبوك