الكاف لم تستشر منظمة الصحة العالمية واختارت بعث رسائل مبطنة عبر أشخاص يرفضون الكشف عن أسمائهم

الفتاوى والتهديدات بعد طلب تأجيل كأس إفريقيا للأمم تتعارض مع مخاوف المنتظمات الدولية

16.10.2014 حسن العطافي  21935   قراءة 0   تعليق

تتقاطع فتاوى وتهديدات يجري تمريرها عبر إعلام لا يخفى على أحد كونه مناوئا، بعد مطالبة المغرب بتأجيل نهائيات كأس إفريقيا للأمم بسبب تفشي وباء إيبولا، مع تحذير انتوني بانبوري، رئيس بعثة الأمم المتحدة المكلفة بتنسيق الرد العاجل على الوباء، من كون العالم بصدد

  • 20141016_a_can.jpg
  • 20141016_a_caf.jpg

ولم يقف انتوني بانبوري عند هذا الحد، بل إنه قال خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي خصص لانتشار الفيروس القاتل، إن وباء إيبولا "متقدم علينا بشوط كبير وهو يتقدم بسرعة أكبر منا، وهو بصدد كسب السباق".

وذكر بآخر توقعات منظمة الصحة العالمية، التي تحدثت عن خمسة إلى عشرة آلاف حالة إصابة جديدة في الأسبوع في غرب إفريقيا، اعتبارا من دجنبر المقبل، مضيفا أن "هذا يعني أننا بحاجة إلى سبعة آلاف سرير في مراكز المعالجة، لكننا في هذا التاريخ لن نملك بحسب توقعاتنا سوى 4300 سرير تقريبا"، ودون الفرق الطبية الضرورية للإشراف عليها.

ويأتي هذا بعد أن أعلن مساعد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، بروس ايلوارد، أول أمس الثلاثاء، أن الوباء يواصل انتشاره في غرب إفريقيا وقد تصل الإصابات في مطلع دجنبر من "خمسة آلاف إلى عشرة آلاف حالة جديدة في الأسبوع".

إذا كان العارفون بخبايا الأمور يحذرون دون لف أو دوران من مخاطر الوباء، شأنهم شأن الدول العظمى، والتي لا تعتبر نفسها في منأى عن المخاطر، رغم ضعف ارتباطها مع الدول التي تعتبر بؤرة الوباء، فلماذا يحاول البعض حجب شمس الحقيقة بالغربال؟

إن الوباء يشغل العالم كله وليس القارة السمراء، لكن المؤسف هو أن يسبح البعض ضد التيار، ويوحي بأن المغرب وهو يطالب بالتأجيل يمارس سياسة الهروب إلى الأمام، ويتحدث عن اتخاذ "الكاف" كافة الإجراءات لمواجهة شبح الإيبولا خلال "الكان"، رغم أن الدول هي التي تتخذ الإجراءات، وليس الاتحادات والمنتظمات الرياضية.

المغرب يعرف إمكاناته جيدا، ويعرف جيدا الاحتياطات التي اتخذها في هذا الصدد، ولا داعي للخجل من أن الاحتياطات وما جرى رصده لمواجهة إصابات محتملة ما يزال غير كاف، لأنه في كل الدول لا يجري صرف مبالغ كبيرة من ميزانياته على أمور محتملة أو افتراضية.

خصوصا أنه توالت في الأعوام الأخيرة الأوبئة، التي تتطلب الاستعداد لها بمجرد ظهورها في العالم ما يكلف مبالغ مالية مهمة تذهب سدى، إذا لم تظهر حالات الوباء، لأنه لا يمكن انتظار الوباء لاقتناء المعدات.

استعد المغرب لمواجهة وباء "إيبولا" وفق إمكاناته، آخذا بعين الاعتبار الحالات، التي يفترض أن تظهر، كما أن الحالات المفترض مراقبتها عبر النقاط الحدودية تبقى محدودة مقارنة مع مرحلة استضافة الكان، حيث ترتفع درجة إقبال الجماهير، وتكثر التجمعات التي توصي الأطر الصحية باجتنابها.

حتى الآن يتوفر المغرب على وحدة للعزل في مستشفى مولاي يوسف بالدارالبيضاء وطاقتها الاستيعابية محدودة، كما أن الموارد البشرية التي يمكن أن تواجه الخطر المحتمل تبقى محدودة تتوافق مع الظروف وإمكانات البلاد.

الاستعداد لمواجهة خطر صحي محتمل يأخذ دائما إمكانات البلد وينبني على افتراضات معقولة، وليس التدفقات بمناسبة تظاهرة كروية كبيرة ترفع نسبة الإقبال على البلد الذي يستضيفها.

نحن أمام حالة لا يمكن أن تفتي فيها أطر إدارية أو رياضية، بل أطر صحية، وإذا ارتابت الكاف في ما تعتبره "مزاعم" الحكومة المغربية، فإنه من المفترض أن تلجأ إلى منظمة الصحة العالمية وتستشيرها في الأمر، أم أنها على يقين أن رأي المنظمة سيوافق الرأي المغربي الذي لم يعد فقط رأي وزارة الشباب والرياضة أو وزارة الصحة، بل إن أغلب المنابر التي استقت آراء المواطنين المغاربة توصلت إلى أن أغلب المغاربة مع تأجيل الكان من أجل مصلحة المواطنين.

إن إرسال التهديد والوعيد المبطن عبر تصريحات لأشخاص يرفضون الكشف عن أسمائهم، أو أقلام من الجارة الشرقية ذهب بعضها إلى حد ادعاء خوف المغرب من تتويج منتخب بلدها باللقب فوق أرض المغرب يسيء إلى قارة برمتها، ويظهر محدودية تفكير بعض أبنائها الذين يمارسون سياسة النعامة.

إذا لم يسبق أن أجلت منافسات "الكان" فقد سبق أن ألغيت تظاهرات كبرى عبر تاريخ الرياضة العالمية، لأنه لا ينبغي أن نغامر بحياة الناس من أجل الكسب المالي، الذي أصبحت تجلبه بعض التظاهرات.

إقرأ أيضا

follow-us

المغربية على الفايسبوك