تشغيل يد عاملة موسمية مع زيادة الإقبال على المواد الأولية

'الشباكية' ترفع صادرات المغرب إلى أوروبا والخليج

20.06.2015 خديجة بن اشو  56246   قراءة 0   تعليق

كشف محسن المراكشي، صانع وبائع الحلويات بالدارالبيضاء، أن "حلوى الشباكية" من المواد التي ترفع صادرات المغرب إلى عدد من الدول الأوروبية والخليجية، وكذلك في ارتفاع اليد العاملة الموسمية بالعاصمة الاقتصادية لما يزيد عن أربعة أشهر في السنة، من خلال إقبال الجالية المغربية في تلك البلدان على هذه االحلوى في رمضان.

reportage-chabbakia.jpg

تحدث المراكشي، في تصريح لـ"المغربية"، عن ارتفاع الطلب على الحرفيين في المجال، موضحا أن استعداده لمواجهة ارتفاع الطلب على هذه الحلوى ينطلق في شهر رجب ثم شعبان، حتى يتمكن من تلبية حاجيات الزبناء، خلال رمضان، عبر الرفع تدريجيا من ساعات العمل.

وقال المراكشي إنه يتمكن من مواجهة المنافسة بحصوله، مثل باقي الحرفيين في الدارالبيضاء، على كميات مرتفعة من المواد الأولية لصنع هذه الحلويات، خاصة الزيت والطحين والسكر والسمسم، غير أنه يواجه مشاكل حصوله على العسل الاصطناعي، موضحا أنه أصبح يصنعه بنفسه من خلال من مواد طبيعية داخل محله.

وربط زيادة عدد المحلات المحضرة لهذه الحلوى بالدارالبيضاء بالسعي إلى تلبية حاجيات الزبناء، إذ أن ارتفاع استهلاكها يعود إلى عادات وتقاليد عريقة، كما يساهم سعرها في رفع الإقبال عليها، مشيرا إلى أن الأسعار تبتدئ من 20 درهما إلى 60  درها للمكيلوغرام الواحد، حسب المواد الأولية المستعملة في تحضير الشباكية، وأن هذه الأسعار ترتفع إلى أزيد من 100 درهم للكيلوغرام في العديد من المحلات المختصة في صنع الحلويات بالدارالبيضاء.

إقرأ أيضا

follow-us

المغربية على الفايسبوك