تجار اللحوم الحمراء يثمنون القرار ويطالبون بمتابعة المتورطين

وكيل الملك يأمر بالتحقيق في لحوم الذبيحة السرية بالبيضاء

04.11.2015 المغربية  2618   قراءة 0   تعليق

أعلن مكتب الاتحاد الجهوي للقصابة بالمجازر البلدية بالدارالبيضاء، التابع للاتحاد العام للمقاولات والمهن، أن وكيل الملك أمر بالتحقيق في ظاهرة ترويج لحوم الذبيحة السرية بالعاصمة الاقتصادية.

200dihrams-moutons.jpg

أوضح المكتب أن وكيل الملك أحال على الفرقة الولائية الجنائية شكاية سبق للاتحاد الجهوي أن رفعها إلى الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف، بخصوص ما جاء في برنامج "45 دقيقة" على القناة الأولى في أبريل من هذه السنة بخصوص لحوم الذبيحة السرية واللحوم المنتجة بالأسواق الأسبوعية المحيطة بالمدينة، التي يقع تهريبها داخل المدينة.

وطالب الاتحاد الجهوي، في بلاغ، توصلت "المغربية" بنسخة منه، الجهات الأمنية المحال عليها هذا الملف التسريع بفتح "تحقيق معمق حول هذه الظاهرة، وحول جميع الجهات المتسترة والمشجعة لها وحتى المتواطئة"، مشيرا إلى أن "الظاهرة تحولت من السر إلى العلن، ويقف وراءها لوبي يضرب بعرض الحائط كل القيم، ولا يهمه سوى جني الأموال".

وعبر المهنيون عن أملهم في فتح "تحقيق نزيه وشفاف للوقوف على حقيقة الظاهرة، ومتابعة كل المتورطين والواقفين وراءها كيفما كانت مسؤوليتهم".

من جهة أخرى، سجل الاتحاد الجهوي للقصابة بكل أن برنامج "45 دقيقة أزال الستار عن مجموعة من الحقائق المرتبطة بعملية إنتاج وتسويق لحوم الذبيحة السرية ولحوم الأسواق، التي يقع تهريبها داخل الدارالبيضاء، وهي الحقائق التي ظلت نقابة القصابة تطالب بتدخل الجهات المسؤولة للحد منها، كظاهرة لها تأثير سلبي على صحة المستهلك وعلى مداخل الجماعة وتؤثر على القطاع المنظم".

وكان محمد الذهبي، الكاتب العام للاتحاد العام للمقاولات والمهن، أفاد، في تصريح سابق لـ"المغربية"، أن تجار اللحوم بالجملة طالما "نددوا بانتشار لحوم الذبيحة السرية واللحوم المهربة، وطالبوا من خلال مراسلات وبلاغات إلى المسؤولين بالعمل على الإغلاق الفوري لمراكز الذبيحة السرية التي باتت معروفة، إلى جانب تكثيف عمليات المراقبة"، مشيرا إلى أن "برنامج 45 دقيقة جاء منسجما مع تحذيرات ومطالب المهنيين، إذ فضح بالصوت والصورة أحد مراكز الذبيحة السرية التي تنشط داخل الدارالبيضاء بكل حرية، كما بين بالصورة الظروف المأساوية التي يجري من خلالها تحضير لحوم الذبيحة السرية واللحوم المهربة".

وأضاف الذهبي أن البرنامج كشف، أيضا، أن "اللحوم المنتجة داخل مذابح الأسواق يجري تسويقها وتهريبها قبل خضوعها للمراقبة البيطرية، وتشحن في الساعات الأولى من الصباح في ظروف غير صحية نحو مدينة الدارالبيضاء"، مبرزا أن التحقيق كشف "وجود لحوم مصابة بالسل يجري حجزها وإتلافها داخل المجازر، في حين يمكن أن تسوق بكل حرية إن أنتجت هذه اللحوم خارج المجازر ".     

إقرأ أيضا

follow-us

المغربية على الفايسبوك