السلطات تقول إن الإحصاء يدخل في إطار محاربة أحياء الصفيح

سكان حي "زارابا" بالبيضاء يرفضون الترحيل من منازلهم

30.12.2016 خديجة بن اشو  4584   قراءة 0   تعليق

رفض سكان الحي الصفيحي "زارابا"، الواقع بين شارعي مولاي إسماعيل ومولاي سليمان بحي الصخور السوداء في الدارالبيضاء، ترحيلهم من بيوتهم، التي يقولون إنهم يؤدون مقابلها واجبات الكراء لمالك أرضها.

QuartierZaraba-Casa.jpg

 وجاء الرفض بعد مفاجأتهم بتدخل أعوان السلطة المحلية لإحصائهم بإعادة تأهيلهم ومحاربة أحياء الصفيح. وذكرت امرأة من الحي في شريط اطلعت عليه "الصحراء المغربية" أن السلطات المحلية لم تخبر الأسر القاطنة في هذا الحي، وأنها أقدمت على هدم بعض المنازل باتفاق مع الذين كانوا يستغلونها.

وقالت مليكة، التي تعيش بالحي نفسه، منذ أزيد من 50 سنة، لـ"الصحراء المغربية" أن الأسر التي غادرت الحي لها إمكانيات مادية تمكنها من توفير سكن لائق، موضحة أنها تملك وثائق تثبت أداءها واجب الكراء لابن معمر فرنسي صاحب الأرض التي بني عليه منزلها، وأنه أكد للسكان عدم المساس بحقهم في الاستفادة من العيش في البقعة، التي كان يملكها والده إعمالا بوصيته.

وتبين لـ"الصحراء المغربية" من خلال حديث نساء هذا الحي، أنه يضم 58 أسرة أغلبها تعيلها أرامل ومسنات، ومن بين الأرامل من تتقاضى 500 درهم للشهر ولا يمكنها أداء واجب الكراء حسب السومة الحالية، كما أن هناك من لا تتوفر على المبلغ الذي يجب دفعه مسبقا للاستفادة من شقة بضواحي الدارالبيضاء.

وتوصلت "الصحراء المغربية" بعريضة من سكان حي "زارابا"، تفيد أن "قائدة المنطقة تريد هدم منازلهم، التي يقطنونها قبل سنة 1930، وبها ترعرع أبناؤهم"، وأن "مالك الأرض، الفرنسي الجنسية، يقول إنه لا علم له بموضوع ترحيلهم، ويتوصل شهريا بأجرة الكراء".

 

 

 

 

 

 

إقرأ أيضا

follow-us

المغربية على الفايسبوك