محمد الكتاني: المجموعة أول مستقطب للادخار وأول ممول للاقتصاد بالمغرب

التجاري وفابنك تنظم ملتقى حول النماذج الجديدة للتنمية الشاملة بإفريقيا

13.03.2017 المصطفى بنجويدة  6230   قراءة 0   تعليق

رئيس بوركينا فاسو سيفتتح بالبيضاء فعاليات المنتدى الدولي إفريقيا والتنمية

02-gauche-b.jpg

  أعلن محمد الكتاني، الرئيس المدير العام لمجموعة التجاري وفا بنك، أن رئيس جمهورية بوركينا فاسو سيفتتح الدورة الخامسة للمنتدى الدولي إفريقيا والتنمية، يومي 16 و17 مارس الجاري، بشعار "النماذج الجديدة للتنمية الشاملة بإفريقيا".

وأوضح الكتاني بمناسبة إعلان المجموعة عن النتائج المالية برسم سنة 2016، أمس الاثنين بالدارالبيضاء، أن التجاري وفابنك يعتبر أول بنك في مجال الادخار وطنيا، من خلال 404.3 ملايير درهم السنة الماضية، وأول ممول للاقتصاد الوطني بمبلغ 271.6 مليار درهم، واعتبر أن حصول مجموعة التجاري على ترخيص بنك المغرب لإنشاء بنك تشاركي "دار الصفاء" سيعزز حضور المجموعة على هذا المستوى.

وبخصوص التوسع الإفريقي للمجموعة ببلدان إفريقيا، أوضح الكتاني أن التشاد ستشهد افتتاح فرع للتجاري وفابنك لتنضاف بذلك إلى لائحة الدول التي تنشط فيها المجموعة.

وأضاف أن المرور التدريجي لنظام تحرير صرف الدرهم المعلن عنه أخيرا من قبل بنك المغرب، سيساعد في دعم الحركية الاقتصادية للمغرب، كما سيكون صمام أمان ضد الأزمات المالية الخارجية. وأبرز أن المغرب يتوفر على آليات كفيلة بتوسيع وعاء العملة الصعبة، خاصة من خلال المجهودات التي يقوم بها المكتب الشريف للفوسفاط، وصناعات السيارات، وصناعات الطيران، واعتبر أن تكون الدين العمومي الداخلي من الدرهم، إلى جانب عوامل أخرى لابد أن يساهم في ضمان مناعة الدرهم ووقاية من الانزلاق.

وتطرق الكتاني إلى "مخطط "طاقات 2020" الذي تتبناه المجموعة، مع وقوفه على الشراكات التي عقدتها المجموعة مع "بنك أوف تشاينا" الصيني، وبنك ياباني، لتسهيل المعاملات بينهما وبين الدول التي توجد بها المجموعة بإفريقيا، مذكرا بأهمية الاتفاقيات المبرمة في إطار الزيارات الملكية لدول إفريقيا جنوب الصحراء، التي همت تمويل مشاريع كبرى أو الدخول في شراكات مع مؤسسات مصرفية بالعديد من البلدان من قبيل إثيوبيا ومدغشقر وغيرهما.

واستعرض الكتاني المؤشرات الماكرو اقتصادية بالمغرب، مع إعطاء نظرة مفصل عن التطورات الاقتصادية ورصد معدلات النمو ونسب التضخم بكل من تونس والسينغال والكوت ديفوار، حيث تحقق المجموعة، كما في باقي الدول التي توجد فيها نتائج مهمة.

ووصف الكتاني سنة 2016 بالاستثنائية بالنسبة للسوق البورصوية، مذكرا أن مؤشر مازي تطور إلى 30.5 في المائة، وقفز مؤشر مادكس إلى 31.6 في المائة.

واستعرض إسماعيل، مدير عام بمجموعة التجاري وفابنك، النتائج المالية السنوية المحققة من طرف المجموعة، إذ حققت الأرباح الصافية الموطدة نموا بنسبة 6.7 في المائة برسم سنة 2016 لتبلغ 5.7 ملايير درهم، وتوزعت هذه الأرباح بين حصة المجموعة بمبلغ 4.8 ملايير درهم، بزيادة بنسبة 5.7 في المائة.

وتعزى هذه النتائج الجيدة إلى نمو نشاط البنك على الصعيد الوطني والدولي، إذ شهدت الإيرادات الصافية للبنك (مجموع الفوائد والعمولات ومداخيل أنشطة السوق) خلال السنة الماضية ارتفاعا بنسبة 3.6 في المائة لتبلغ 19.7 مليار درهم. وضمن هذه الإيرادات شهدت مداخيل الفوائد نموا بنسبة 1.9 في المائة، نتيجة انخفاض أسعار الفائدة. وارتفعت مداخيل البنك المتحصلة من العمولات بنسبة 9.4 في المائة ومن أنشطة السوق بنسبة 9 في المائة.

وعزز التجاري وفا بنك صلابته المالية عبر تحسين مستوى الأموال الذاتية (الرساميل المتاحة)، التي ارتفعت خلال سنة 2016 بنسبة 15 في المائة لتصل إلى 47.4 مليار درهم.

وتميزت سنة 2016 بإطلاق المجموعة استراتيجيتها الجديدة "طاقات 2020" المتمحورة حول 105 مشاريع مجمعة في إطار 27 برنامجا استراتيجيا كبيرا، تتمحور حول الابتكار والاستعمال المكثف للتكنولوجيا.

 تصوير: عيسى سوري

إقرأ أيضا

follow-us

المغربية على الفايسبوك