شيخان من شيوخ القبائل الصحراوية: المتهمون يتمتعون بحقهم الكامل في حرية التعبير والمرافعة عن أنفسهم خلال جلسات المحاكمة

24.03.2017 و م ع  22314   قراءة 0   تعليق

أكد اثنان من شيوخ القبائل الصحراوية المتابعين لأطوار محاكمة المتهمين في أحداث تفكيك مخيم "اكديم ازيك"، التي تواصل غرفة الجنايات الاستئنافية بملحقة محكمة الاستئناف بسلا النظر فيها، أن المتهمين يتمتعون بحقهم الكامل في حرية التعبير والمرافعة عن أنفسهم خلال جلسات هذه القضية.

Tribunal1instance-Sale-Sa.png

وأجمع المتحدثان في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على أن المحكمة تحترم كافة ضمانات المحاكمة العادلة، معربين عن ثقتهم في استقلال القضاء المغربي وعدالته.

وفي هذا الصدد، أكد الصالحي عبد الله أن رئيس الغرفة الجنائية يمنح المتهمين كافة الحقوق في الحديث والمرافعة عن أنفسهم، موضحا أن القاضي يترأس جلسات هذه المحكمة بطريقة لا غبار عليها ويتجاوب بشكل كبير مع المتهمين أثناء الاستماع إليهم.
وقال في هذا الصدد، "نحن لا نرجو من هذه القضية سوى حكم عادل يضمن حقوق كافة الأطراف"، مبرزا أنه "في حال ثبوت إدانة المتهمين فالعدالة المغربية تبقى فوق الجميع".
وأضاف "نسعى إلى ما يجمع شمل المغاربة على اختلاف أعراقهم الصحراوية أو الأمازيغية أو العربية"، مشددا على ضرورة عدم إفساح المجال لأعداء الوطن في تفكيك الوحدة الترابية للمملكة.
من جانبه، قال شيخ قبيلة آيت لحسن، محمد علي عمارة، "نتابع المحاكمة منذ أول جلساتها، ولم نسجل أي خروقات من أي طرف من الأطراف"، معتبرا أن المحاكمة "مثالية" نظرا لكون هيئة المحكمة تمنح المتهمين كل الحرية في التعبير.
يذكر أن أحداث "اكديم ازيك"، التي وقعت في شهري أكتوبر ونونبر 2010، خلفت 11 قتيلا بين صفوف قوات الأمن من ضمنهم عنصر في الوقاية المدنية، إضافة إلى 70 جريحا من بين أفراد هذه القوات وأربعة جرحى في صفوف المدنيين، كما خلفت الأحداث خسائر مادية كبيرة في المنشآت العمومية والممتلكات الخاصة.
وكانت المحكمة العسكرية بالرباط أصدرت، في 17 فبراير 2013، أحكاما تراوحت بين السجن المؤبد و30 و25 و20 سنة سجنا نافذا في حق المتهمين في الأحداث المرتبطة بتفكيك مخيم "اكديم إيزيك" بمدينة العيون، بعد مؤاخذتهم من أجل تهم "تكوين عصابة إجرامية، والعنف في حق أفراد من القوات العمومية الذي نتج عنه الموت مع نية إحداثه والمشاركة في ذلك".
ويواجه المتهمون في هذا الملف تهما تتعلق بـ"تكوين عصابة إجرامية والعنف في حق أفراد من القوات العمومية أثناء مزاولتهم مهامهم، نتج عنه الموت مع نية إحداثه والمشاركة في ذلك والتمثيل بجثة" كل حسب ما نسب إليه.

إقرأ أيضا

follow-us

المغربية على الفايسبوك