إيقاف تجار مخدرات بسيدي عثمان

الجمعة 13 غشت 2010 - 10:43

تشن الدائرة الأمنية بحي مبروكة، والدائرة الأمنية بحي السدري، التابعتان لأمن بن مسيك سيدي عثمان في الدارالبيضاء، حملة أمنية أسفرت عن إيقاف مجموعة من المتهمين، من بينهم شخصان يعملان لدى تاجر مخدرات ينشط في المنطقة الخلاء المحيطة بالهراويين.

وعلمت "المغربية" من مصادر مطلعة أن عناصر الأمن انتقلت إلى دوار ولاد ملوك، بلباس مدني لإيقاف المروج الرئيسي الذي لاذ بالفرار، مستغلا الظلام الدامس المحيط بالمنطقة، ومعرفته المسبقة بجميع الأزقة المشكلة للدوار.

وجاء تحرك عناصر الدائرتين الأمنيتين بعد توصلهما بمعلومات مؤكدة عن تاجر مخدرات من ذوي السوابق القضائية، ثبت أنه يزود مجموعة من التجار الكائنين بحي الفلاح، وبلوك للا مريم، وحي السدري، وحي مبروكة، بكميات مهمة من مخدر الشيرا، كما توصلت عناصر الأمن أنه يوظف مجموعة من الأشخاص لترويج منتوجه، الذي يشهد إقبالا كبيرا، سواء من طرف المستهلكين أو التجار.

كما عثرت عناصر الأمن، التي وجدت صعوبة في إيقاف المزود الرئيسي وأتباعه بسبب الظلام، وتشابك وتشابه أزقة الدوار، بحوزة الموقوفين ثماني صفائح من مخدر الشيرا ذات النوع الممتاز، أي ما يعادل كيلوغرامين، تبين خلال التحقيق مع المتهمين أنها الكمية، التي توزع بشكل يومي داخل الدوار، والتي تعود ملكيتها إلى المزود الرئيسي، الذي يشرف شخصيا على ترويجها.

وقدمت عناصر الأمن المتهمين، إلى الشرطة القضائية لتعميق البحث معهما، بغرض إيقاف المزود الرئيسي، الذي يروج يوميا عشرات الكيلوغرامات من مخدر الشيرا على مجموعة من الأحياء المحيطة بسيدي عثمان وبن مسيك، كما أحالت الشرطة القضائية المتهمين على النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف في الدارالبيضاء، بتهمة تكوين عصابة إجرامية والاتجار في المخدرات.

في موضوع ذي صلة، شنت جميع الدوائر التابعة لأمن بن مسيك سيدي عثمان، حملة أمنية واسعة النطاق قبل حلول شهر رمضان، أسفرت عن إيقاف عشرات الأشخاص المنسوبة إليهم تهم استهلاك وحيازة المخدرات، وسرقة المحلات التجارية، وسرقة ممتلكات عمومية، والسرقة بالشارع العام، والضرب والجرح، واعتراض السبيل، وحيازة أسلحة بيضاء، وبيع الخمور دون ترخيص، والسرقة الموصوفة، والسرقة بالعنف، والسرقة بالخطف، والسكر البين، وجرت إحالتهم بعد انقضاء مدة الحراسة النظرية على المحكمة الابتدائية ومحكمة الاستئناف، كل حسب التهم المنسوبة إليه.

وحجزت عناصر الأمن خلال الحملة، مجموعة من الممنوعات، مشكلة أساسا من مخدر الشيرا والكيف وقنينات الخمر والأقراص المهلوسة، فضلا عن ضبط مجموعة من الحاجيات، صحبة متهمين متخصصين في سرقة المنازل وسرقة الدراجات النارية، واعتراض سبيل المارة بالشارع العام.

وأكدت المصادر ذاتها أن الحملة الأمنية مازالت مستمرة، وجندت لها المنطقة الأمنية لبن مسيك سيدي عثمان، كافة العناصر البشرية لاستتباب الأمن في المنطقة.




تابعونا على فيسبوك