الرقم الإجمالي للمعاملات بلغ 3 ملايير و38 مليون درهم

353 مليون درهم أرباح سينيا السعادة للتأمين سنة 2011

السبت 03 مارس 2012 - 14:12
الرئيس المدير العام حفيظ العلمي وعلى يمينه كريم التازي (الصديق)

بلغ الرقم الإجمالي لمعاملات مجموعة "سينيا السعادة للتأمين" 3 ملايير و38 مليون درهم، سنة 2011، مسجلة ارتفاعا بنسبة 2،2 في المائة، مقارنة مع سنة 2010.

وأعلنت المجموعة، في لقاء مع الصحافة، انعقد أول أمس الخميس، بالدارالبيضاء، وخصص لتقديم النتائج المالية للمجموعة سنة 2011، أن رقم المعاملات في نشاط "غير الحياة" سجل، بدوره، ارتفاعا ليبلغ مليارين و567 مليون درهم، مسجلا زيادة بلغت نسبتها 4،2 في المائة، "مؤكدا بذلك نجاعة الاستراتيجية التجارية على مستوى سوق الخواص والمهنيين والمقاولات"، في حين سجل تراجع في المعاملات بالنسبة إلى نشاط "الحياة"، إذ انخفضت النسبة بـ 7،6 في المائة، مستقرا في حدود 471 مليون درهم، ويعزى هذا التراجع، حسب الشركة، إلى ضعف أداء "بنك التأمين"، على الخصوص.

وحقق الناتج الصافي الإجمالي للشركة فائضا يقدر بـ 56 مليون درهم، سنة 2011، مقابل عجز بلغ 68 مليون درهم، سنة 2010، وجاء هذا الأداء نتيجة عملية التطهير، التي خضعت لها محفظة التأمينات، والحكم في نفقة الاستغلال، وانخفاض حمولة التعويض عن الأضرار.

من جهته، سجل الناتج المالي انخفاضا قدر بـ 4،6 في المائة، مقارنة مع ناتج سنة 2010، متأثرا بالأزمة، التي تشهدها السوق المالية، إذ انخفض إلى 626 مليون درهم، مقابل 656 مليون درهم، وسجل هذا الانخفاض، على الخصوص، على مستوى القيمة، في حين سجلت المداخيل المتكررة استقرارا ملحوظا.

واعتبارا للناتج غير التقني، الذي بلغ 6 ملايين درهم، سنة 2011، وباحتساب الضريبة على الشركات، التي بلغت 170 مليون درهم، تكون "سينيا السعادة" حققت ربحا صافيا بلغ 353 مليون درهم، سنة 2011، مقابل 303 ملايين درهم، سنة 2010، مسجلا ارتفاعا 16،5 في المائة، مقارنة مع أرباح سنة 2010.

وتقدر الأموال الخالصة للمجموعة بمليارين و719 مليون درهم، نهاية سنة 2011، مقابل مليارين و473 مليون درهم، نهاية 2010، مرتفعا بنسبة 9،9 في المائة.

وقرر مجلس إدارة "سينيا السعادة"، أمام هذه النتائج الإيجابية في الأرباح ورقم المعاملات، التي حققتها سنة 2011، أن يقترح على الجمعية العامة العادية، التي ستنعقد في 18 أبريل المقبل، توزيع أرباح سنة 2011، بمقدار 26 درهما للسهم الواحد.
وخلال سنة 2011، شكل التأمين على السيارات معظم نشاط الشركة، بنسبة 53 في المائة، متبوعا بالحوادث الجسدية (22 في المائة)، والنقل (4 في المائة).

وتعد مجموعة "سينيا السعادة"، التابعة لمجموعة "سهام"، التي يرأسها مولاي حفيظ العلمي، أكبر مجموعة للتأمينات في المغرب، إذ تتوفر على 342 وكالة، سنة 2011، متبوعة بـ "سند أطلنطا" بـ 214 وكالة، و"الملكية الوطنية للتأمين" بـ 191، و"تأمين الوفاء"، التابعة لمجموعة "التجاري وفابك" بـ 187، وأخيرا "أكسا للتأمين" بـ 174 وكالة.




تابعونا على فيسبوك